ملعب الرباط: تحفة معمارية تُبنى لتاريخ كرة القدم الأفريقية

 



يُشهد المغرب تقدمًا سريعًا في مشروع بناء ملعب الرباط، تحفة معمارية رياضية تُبنى لتكون رمزًا للحداثة والتطور في كرة القدم الأفريقية.

يُقام الملعب على مساحة واسعة تبلغ 115 هكتارًا، وسيوفر سعة استيعابية ضخمة تصل إلى 70.000 مقعد، مما يجعله أحد أكبر الملاعب في إفريقيا.

ويتميز تصميم الملعب بواجهته الخارجية الفريدة، المستوحاة من التراث المغربي العريق، مع دمج تقنيات حديثة تُضفي عليه لمسة عصرية جذابة.

وسيُزود الملعب بمرافق عالمية المستوى، تشمل غرف تبديل مُجهزة بأحدث التقنيات، وإضاءة متطورة، ونظام صوتي متميز، ومناطق مخصصة لكبار الشخصيات والصحفيين.

ويُتوقع أن يكون ملعب الرباط جاهزًا بشكل كامل لاستضافة افتتاح ونهائي كأس الأمم الأفريقية 2025، التي سيُنظمها المغرب للمرة الثانية في تاريخه.

ويُمثل هذا الملعب علامة فارقة في تاريخ كرة القدم المغربية، فهو يُجسد طموح المملكة في تطوير البنية التحتية الرياضية ورفع مستوى اللعبة على الصعيد القاري.

ويُؤكد هذا المشروع أيضًا على إيمان المغرب بدور الرياضة كعامل أساسي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وإلى جانب احتضانه للفعاليات الرياضية، سيُصبح ملعب الرباط وجهة سياحية مميزة، و رمزًا للتقدم والازدهار في المغرب.




إرسال تعليق

أحدث أقدم

Comments System

Disqus Shortname

نموذج الاتصال