عندما غيّر رونالدينيو مسار برشلونة: عودة البارسا إلى القمة

 






كان عام 2003 علامة فارقة في تاريخ نادي برشلونة، حيث شهد وصول أحد أعظم اللاعبين في التاريخ: رونالدينيو. عاش مشجعو النادي فترة صعبة قبل وصوله، حيث غابت الألقاب عن خزائن النادي لسنوات.

عصر الجفاف:

قبل وصول رونالدينيو، مرّ على برشلونة أربع سنوات دون الفوز بلقب الليغا، خمس سنوات دون الفوز بكأس الملك، سبع سنوات دون الفوز بكأس السوبر الإسباني، و 11 عامًا دون الفوز بدوري أبطال أوروبا.

ثورة رونالدينيو:

غيّر رونالدينيو كل شيء. في مواسمه الثلاثة الأولى، منح غاوشو لقبين من الليغا للجماهير، لقبين من كأس السوبر الإسباني، ولقب دوري أبطال أوروبا.

تأثير رونالدينيو:

لم يكن رونالدينيو مجرد لاعب كرة قدم عظيم، بل كان ثورة حقيقية. أعاد شغف كرة القدم للملايين حول العالم، وجعلهم يتابعون برشلونة بشغف. كان اللاعب الذي يتابعه مشجع الخصوم قبل مشجع النادي.


لا شك أن رونالدينيو هو أحد أهم اللاعبين في تاريخ برشلونة. لقد غيّر مسار النادي وساعد في إعادة برشلونة إلى القمة.


إرسال تعليق

أحدث أقدم

Comments System

Disqus Shortname

نموذج الاتصال