شروط الترشح لرئاسة جامعة كرة القدم: عقبات أمام التغيير؟

 




تُعدّ شروط الترشح لرئاسة جامعة كرة القدم محل نقاش واسع، خاصةً في ظلّ المطالبات المتكررة بتغيير الوجوه وإتاحة الفرصة أمام شخصيات جديدة تحمل أفكارًا ورؤى جديدة.

الشروط المثيرة للجدل:

  • المستوى العلمي: يشترط أن يكون لدى المرشح مستوى علمي باك + 2 على الأقل، وهو شرط يُقصي نسبة كبيرة من اللاعبين السابقين الذين لم يكملوا دراستهم.
  • الخبرة الإدارية: يجب على المرشح أن يكون قد شغل منصبًا إداريًا في مجال كرة القدم لمدة 4 سنوات متتالية، مثل رئيس رابطة وطنية أو عضو في المكتب الجامعي أو رئيس جمعية أو في اللجنة الأولمبية.
  • السجلّ التأديبي: يجب أن لا يكون المرشح قد تعرض لعقوبة رياضية مدتها أكثر من 6 أشهر.

هل تُعيق هذه الشروط التغيير؟

يرى البعض أنّ هذه الشروط تُعيق التغيير وتُبقي على نفس الوجوه في مناصب المسؤولية، بينما يرى آخرون أنّها ضرورية لضمان وجود شخصيات ذات خبرة وكفاءة في إدارة شؤون كرة القدم.

مطالبات بتغيير الشروط:

يُطالب البعض بتغيير شروط الترشح لرئاسة جامعة كرة القدم، مثل تخفيض المستوى العلمي المطلوب وإتاحة الفرصة أمام شخصيات شابة من خارج المنظومة الحالية.

و حسب بعض المصادر الموثوقة، فإن نية المكتب الجامعي تتجه نحو تغيير هته القوانين و التخفيف من الشروط كي يتسنى لبعض اللاعبين القدامى تقديم ترشحهم و مشاركة خبراتهم من أجل النهوض بكرة القدم التونسية.

تجربة شيفشينكو:

يُشير البعض إلى تجربة أندريه شيفشينكو، نجم الكرة الأوكرانية، الذي تمّ انتخابه مؤخرًا رئيسًا للجامعة الأوكرانية لكرة القدم كدليل على إمكانية التغيير.

هل تُصبح تونس مثل أوكرانيا؟

يبقى السؤال مطروحًا: هل ستُصبح تونس مثل أوكرانيا وتُفتح أبواب جامعة كرة القدم أمام شخصيات جديدة؟ أم ستبقى الشروط الحالية عائقًا أمام التغيير؟

يُعدّ موضوع شروط الترشح لرئاسة جامعة كرة القدم موضوعًا هامًا يمسّ مستقبل كرة القدم في تونس.


إرسال تعليق

أحدث أقدم

Comments System

Disqus Shortname

نموذج الاتصال