استاد المونيومنتال يشهد عمليات صيانة وتوسيع المضمار.

 


عندما نتحدث عن الملاعب اللاتينية، لا يمكن أن نتجاهل استاد المونيومنتال، معقل نادي ريفر بليت السابق، الذي شهد العديد من ملاحم كرة القدم، بما في ذلك ربما أشهر مباراة ديربي في التاريخ التي تجمع بين ريفر بليت وبوكا جونيورز.

تمت إزالة المضمار الرياضي من الملعب واستبداله بمقاعد إضافية لزيادة سعة الملعب إلى 83,000 متفرج، مما يجعله أكبر سعة ملعب في أمريكا الجنوبية. وما هي قصة البوابة رقم 12 في استاد بيل المونيومنتال؟ إذا كنتم تنوون زيارة ملعب "المونيومنتال" لنادي ريفر بليت الأرجنتيني يومًا ما، فلن تجدوا أبدًا بوابة رقم 12؛ وذلك بسبب ما حدث في عام 1968 عندما لقي 71 شخصًا حتفهم أمام بوابة رقم 12 خلال مباراة بين ريفر وبوكا. السبب الحقيقي لهذه المأساة لم يتضح بعد، حيث ذكرت بعض المصادر أن أنصار بوكا بدأوا في حرق أعلام ريفر في المدرجات العليا ودفعوا بهم نحو المدرجات السفلية، بينما زعمت مصادر أخرى أن أنصار ريفر انتقلوا إلى هذه البوابة رقم 12 لمهاجمة أنصار بوكا وإلحاق الضرر بهم، وانتهت الأمور بمأساة.

اتهم رئيس نادي ريفر بليت آنذاك، ويليام كنت، الشرطة بأنها تسببت في مقتل الجماهير بعد أن قامت بقمع أنصار بوكا جونيورز وطردهم إلى المدرجات لأنهم قاموا بالتبول عليهم. وزعم أيضًا أن الشرطة المحلية أغلقت أبواب الخروج من الملعب بأقضية حديدية ضخمة.

لهذه الأسباب، قررت إدارة نادي ريفر بليت الأرجنتيني التخلص نهائيًا من بوابة الرقم 12، حيث لم يعد هناك أي رقم غير محظوظ في ملعبها، وهذا ما يكرهه أنصار النادي لأنهم يتذكرون بهذا الحادث المأساوي الذي يمثل نقطة سوداء في تاريخ كرة القدم الحديث.



.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

Comments System

Disqus Shortname

نموذج الاتصال